التخطي إلى المحتوى

تناولت  الكاتبة السعودية “سهام الدهيم” أثناء حديثها لقناة “بي بي سي” تجربتها الغريبة من نوعها، حيث تطوعت الكاتبة للعمل في معبد بوذي يقع بنيو يورك لمدة أسبوع، ومن الجدير بالذكر أن تلك التجربة قد أثارت العديد من الجدل المحلي داخل المملكة، وعقبت الكاتبة خلال حديثها أن سبب تلك الضجة التي وقعت بشأن التطوع بمعبد بوذي لمدة أسبوع كانت بسبب كونها سعودية فقط ولاختيارها لمعبد بوذي، وتناولت الكاتبة خلال حديثها أنها لم تكن تعلم الكثير عن “البوذية” ولذلك قررت خوض تجربة جديدة من نوعها سعت من خلالها للعثور على التأمل جاهدة للتخلص من الإرهاق.

حيث وقع احتيار  “الدهيم” على فندق مُلحق بمعبد بوذي بمدينة نيو يورك الأمريكية، وقالت الكاتبة في هذا الصدد أن تلك التجربة لا تتعارض مع دينها أو إيمانها بالله عز وجل، كما أكدت على أن إيمانها بالله قوي، ومن الجدير بالذكر أن الكاتبة لم تمنعها موجة الانتقادات التي واجهتها من تكرار التجربة، حيث أعربت  عن استعدادها للسفر لدول أخرى من أجل خوض تجارب أكثر وفريدة تزيد من سعتها الفكرية.

الكاتبة ترد على منتقديها

وقالت الكاتبة خلال لحديثها تفاصيل التطوع وتنفيذ الفكرة، حيث قالت:” الفكرة من هذا التطوع أننا نسكن، ونأكل مجانًا لمدة أسبوعين وبالمقابل نساعدهم بأشغالهم في المكان، مثل قص الأشجار والزراعة بالغابة، وتنظيف المكان؛ لأنه يعتبر فندقًا مع معبد، ويأتي له سياح كُثر، وكان العمل من الساعة 9 صباحًا إلى 5 عصرًا مع أوقات راحة موزعة”.

وفي سياق آخر دافعت الكاتبة عن نفسه أمام منتقضيها قائلة:” لا توجد أي مشاكل؛ لأنني مؤمنة بربي وهو بقلبي، ولن يمسَّ إيماني شيءٌ، سواء في كنيسة، أو معبد بوذي، كان المعبد مكان جلساتِ تأمل، ولم أشاهد فيه أي طقوس للتعبد، المكان عبارة عن موسيقى هادئة فقط، والتماثيل الموجودة هي مجرد ديكور”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *