التخطي إلى المحتوى

صيام عاشوراء – نقدم لكم متابعين عبر موقع سعودي 7 فضل صيام عاشوراء، ونتناول  موضوع صيام عاشوراء بشكل من التفصيل كي نتمكن من الإجابة على كافة الأسئلة التي تتراوح على أذهان المتابعين، وقد يخطر في ذهن الأفراد أسئلة تتمثل في صيام يوم عاشوراء متى يكون أو صيام عاشوراء في أي شهر كما يسأل البعض أيضًا عن فضل صيام عاشوراء والبعض الآخر يبحث عن أشياء تناولت صيام عاشوراء مثل حديث عن صيام عاشوراء والبعض الآخر قد يتساءل عن سبب صيام يوم عاشوراء، كل هذه الأسئلة سنتناولها إجابتها مع حضراتكم بشيء من التفصيل من خلال هذا المقال.

صيام عاشوراء
صيام عاشوراء

في البداية نذكر لحضراتكم أن عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم بالتقويم الهجري، ويرجع صيام يوم عاشوراء عند أهل السنة لعدد من الروايات ولكن باختلاف الروايات فان صيام عاشوراء هو صيام مستحب، وتقول أحد الروايات أن يوم عاشوراء كان يوم صيام عند  قريش في الجاهلية ولما فرض الله صوم رمضان أصبح صوم عاشوراء شيئًا اختياري، وتنقل رواية أخرى وبعض كتب السنة والجماعة أن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- علم أن يهود المدينة يصومون عاشوراء.

صيام عاشوراء

وتنص بعض الروايات الأخرى أن يوم عاشوراء هو اليوم الذي نجى الله فيه نبيه نوح  -عليه السلام- من الطوفان ويوم تاسوعاء هو اليوم الذي نجى الله فيه نبيه موسى -عليه السلام-من يد فرعون ولما علم النبي اقسم أنه لو عاش للعام المقبل ليصوم تاسوعاء وعاشوراء،وفي فتوى دار الإفتاء التي صرحت فيها عن صيام يوم عاشوراء قالت أنه يكفر السنة الماضية كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأضافت في فتواها أيضًا أنه يفضل صيام يوم قبله ويوم بعده كما جاء في حديث النبي صلى اله عليه وسلم، حيث روي عن النبي صلى الله عليه وسلم :”إذا كان العام المقبل -إن شاء الله -صمنا اليوم التاسع” كما قال أيضًا “خالفوا اليهود صوموا يومًا قبله ويومًا بعده”

فضل صيام عاشوراء

كما ذكرنا أن صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب عام ماضي كما صرحت دار الإفتاء، وأوضحت الإفتاء في بيانها أن صيام يوم عاشوراء يكفر الذنوب الصغيرة، فإن لم تكن ذنوب صغيرة خففت من الكبائر، فإن لم تكن ذنوب كبائر رفع صيامه من الدرجات، وأوضحت أيضًا أن الذنوب الكبيرة لا يكفرها إلا التوبة النصوح كما يكفرها أيضًا الحج المبرور كما ورد عن الحديث الشريف “من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه” متفق عليه.

سبب صيام يوم عاشوراء

أكدت دار الإفتاء في فتواها أن صيام يوم عاشوراء له فضل كبير وأن اليوم له حرمة كبيرة  كما أن صومه فضل تناوله الأنبياء عليهم السلام، فقد صامه نوح وموسى عليهما السلام، وفي هذا الصدد روى إبراهيم الهجري عن أبي عياض عن أبي هريرة – رضي الله عنه- عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم» وفي الحديث دعوة لصيام يوم عاشوراء حيث أشار النبي لمكانة هذا اليوم لدى الأنباء من قبله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *